الحاج / ظافر خليل الشوا

  • 08/04/2016

    مقدمه :

    التاريخ الفلسطيني حافل بقادة عظام ضحوا وجاهدوا في سبيل الوطن الغالي رغم ما واجه الشعب الفلسطيني من أهوال وتحديات ، وكانوا على قدر المسئولية ، كان عملهم خالصاً وتطوعياً ، عملوا ليلاً نهاراً ، وساهموا في دعم الصمود والوحدة وتحدي الإحتلال الذي تعاقب على الوطن .

    : المولد والنشأه

    الإسم :  ظافر خليل أحمد الشوا " أبو مازن " من مواليد مدينة غزة حي الشجاعية عام 1908م ، انتقل وعائلته عام 1917م عند بداية الحرب العالمية الأولى من غزة إلى الخليل بأمر من الدولة العثمانية آنذاك ، لأن مدينة غزة كانت مركز الجيش العثماني للدفاع عن المنطقة ، وبعد عامين عاد إلى غزة ، وبعد عودته صدر أمر آخر بالرحيل ، فرحل إلى قرية الفالوجا قضاء غزة إلى أن تم الصلح بين الحلفاء وتركيا ، وحينها عاد مع عائلته إلى غزة ، وسكنوا بحي الزيتون.

    تعليمه :
    بدأ مسيرته التعليمية فى مدرسة غزة ، وعندما وصل إلى الصف الثاني الثانوي توجه إلى المدرسة الثانوية الأميرية بيافا وأتم فيها الثانوية العامة.
    حاز علي عدد من الدورات الرياضية في كمال الأجسام والكشافة.

    على مساح مرخص بعدما اجتاز دورة المساحة.

    عمله :
    1- عمل مدرساً لمادة الرياضيات في مدرسة الفلاح الوطنية بغزة  التابعة لدائرة الأوقاف والمجلس الإسلامي الأعلى.

    2- أسس فريق كشافة " عمر المختار " بمدرسة الفلاح في الثلاثينات .

    3- من أوائل من نشروا وعمموا التربية الرياضية على التلاميذ في المدارس .

    4- التحق بدورة المساحة وحاز على مساح مرخص ، وعمل بها فيما بعد عندما استقال من التعليم .

    5- مؤسس ورئيس جمعية التوحيد التي تخرج منها معظم قيادات الوطن .

    6- قاد المقاومة ضد  للإستعمار البريطاني لفلسطين  وكان من أبرز المناهضين لوجودهم في فلسطين .

    7- من المؤسسين لجمعية الإخوان المسلمين في فلسطين التي كانت إمتداد للإخوان المسلمين في مصر حيث عمل سكرتيراً للجمعية.

    8- - توجه الحاج " ظافر الشوا " إلى الكويت ، وعمل في الجمعيات الإسلامية والدعوة الإسلامية .

    9- تمت دعوته من قبل منظمة التحرير الفلسطينية للإنضمام لصفوفها

    10- أسس جمعية التوحيد وكان رئيساً لها حتي تم أغلاقها بامر من الإدارة المصرية عام 1958م ، حيث كان للجمعية أنشطة رياضية مختلفة في ( كرة القدم – السلة – الطائرة – تنس الطاولة – الكشافة – الملاكمة ) كمل وتعتبرالجمعية مركزاً تخرج منه معظم القادة الوطنيين والرياضيين الفلسطينيين الذين مثلوا فلسطين في الدورات العربية والآسيوية والدولية ، وفي معظم الألعاب الرياضية ، كما كان للقادة الوطنيين عظيم الشأن في قيادة وتنظيم العمل النضالي والمقاوم .

    وفاته :

    انتقل إلى رحمة الله عن عمر ناهز الـ 94عام بتاريخ  28/3/2003م بعد مسيرة عطاء كبيرة وقد شيع جثمانه الطاهر في موكب جنائزي مهيب بحضور لفيف من القيادات الوطنية و الإسلامية و ممثلي المؤسسات و الجامعات والوزارات و كافة القطاعات الرسمية و الشعبية من المسجد العمري الكبير بغزة إلى المقبرة الشرقية.

    رحمه الله وأسكنه فسيح جنانه